البارزهالمقالاتتناقضات احمد البصریمنتدی الحوارات حول دعوة احمد الحسن

وجه الحاجة الي علم الرجال

بسم الله الرحمن الرحیم

إن اتباع احمد البصري ، بنوا معتقدهم علی روایات لا تفید القطع والیقین ، لأنها مملوءة من الأشکالات والضعف المتني والدلالي والسندي ، کروایة الوصیة التي هی اساس دعوتهم الباطلة.

فلذالڬ أنکروا کثیر من المسائل الآزمة في قبول الروایة ، ومن جملة هذه المسائل، علم الرجال.
وسیتبین بطلان ماذهبوا الیه بحول الله تعالی.

ضرورة علم الرجال

من الأمور البدیهیة أن الأستناد إلی الروایات لأجل استنباط المعارف الدینیة أو الأحکام الشرعیة یتوقف علی صحة إسنادها إلی الشارع المقدس، وصحة الإسناد یتوقف علی ثبوت صدورها.

وإثبات الصدور متوقف علی معرفة رواتها، وکما هو واضح، أن العلم المتکفل لبیان أحوال الروایة الدخیلة في اعتبار روایاتهم هو علم الرجال .

فثبت أن الحاجة إلی علم الرجال في غایة الأهمیة، ولکن مع هذا ، نری أن الجاهلین بروایة محمد وآل محمد سلام الله علیهم یعتبرونه بدعتا.

 

Tags
Show More

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close