Home / المقالات / بیان حول شاهد استدلال القوم بالروایة الموسومة بالوصیة

بیان حول شاهد استدلال القوم بالروایة الموسومة بالوصیة

‌ ذکرنا سابقا روایة الوصیة التي استندوا بها أنصار أحمد الگاطع علی إمامة صاحبهم.

و شاهد إستدلالهم بفقرة:

فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي: إسم كإسمي وإسم أبي وهو عبد الله و أحمد والاسم الثالث: المهدي، هو أول المؤمنين.

یعنی أن الإمام المهدي (عج) متی ما حضرته الوفاة فالیسلم وصیة الإمامة، إلی شخص إسمه أحمد، و قالوا القوم أن المراد بأحمد هو أحمدنا.

بیان حول شاهد إستدلالهم بروایة الوصیة:

الروایة التي استندوا بها القوم، هی من کتاب الغیبة للشیخ الطوسي، و هذا الکتاب له نسخ أخری غیر هذه النسخة،
و لما نراجع للنسخ الخطیة الأخری، نجد بعض المفردات التي استندوا بها القوم،
غیر ما ذکر في النسخة المطبوعة الآن، وهذا ما أشار إلیه العلامة الجلیل الشیخ الحر العاملي:

وما تضمّنه الحديث المروي في كتاب « الغيبة » أولا على تقدير تسليمه في خصوص الاثني عشر بعد المهدي عليه‌السلام لا ينافي هذا الوجه ؛ لاحتمال أن يكون لفظ ابنه تصحيفاً ، وأصله أبيه بالياء آخر الحروف ، ويراد به الحسين عليه‌السلام لما روي سابقاً في أحاديث كثيرة من رجعة الحسين عليه‌السلام عند وفاة المهدي عليه‌السلام ليغسّله ، ولا ينافي ذلك الأسماء الثلاثة لاحتمال تعدّد الأسماء والألقاب لكلّ واحد منهم عليهم‌السلام ، وإن ظهر بعضها ولم يظهر الباقي ، ولاحتمال تجدّد وضع الأسماء في ذلك الزمان له عليه‌السلام ، لأجل اقتضاء الحكمة الإلهية.

الإيقاظ من الهجعة بالبرهان على الرجعة/ج۱/ ص۴۰۵/تألیف: محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]/المحقق:مشتاق مظفر/ الناشر:دليل ما/نسخة غير مصححة

فکما نری أن الشیخ الحر العاملي بعد ما قال أن هذه الروایة عامیة النقل، قال أن کلمة ‌《أبنه》 یحتمل أنها واقعة للتصحیف و أصلها 《أبیه》 أي الحسین علیه السلام، و نحن لما عثرنا علی النسخ الخطیة لکتاب الغیبة، وجدنا أحد النسخ موافقة لکلام الشیخ الحر العاملي، أي أنها تذکر کلمة 《 أبیه》بدل《إبنه》 و هذا یعنی أن الإمام صاحب العصر و الزمان ع، متی ما حضرت وفاته، یسلم الوصیة للإمام الحسین علیه السلام، لا لأحمد و لا لغیره.
و الطیفة أنه مکتوب في حاشیة هذه النسخة، أن الناسخ طبقها علی کثیر أو کل النسخ الخطیة لکتاب الغیبة، و بهذا تصبح هذه النسخة أکثر من غیرها إعتبارا.

About سمیر الحائل

اینو هم ببین

الشبهات التي اوردوها اتباع احمد البصري حول علم الرجال

    أن من يطعن في قيمة علم الرجال،و يدعي أنه السيف الذي ذبحت به …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *